سامي مشتهى يحمل رسالة هادفة ويتخطى ملايين المشاهدات من خلال يوتيوب

2021-12-19

غزة_فرح سعد

سامي مشتهى  الصحفي الشاب، دخل لعالم اليوتيوب من خلال عمله التلفزيوني، جهزه القناة وأعاد مونتاج كافة الحلقات التلفزيونية التي تعرض على الفضائيات وقدمها للجمهور، حققت القناة ٢٧ مليون مشاهدة . 

يحاول سامي أن يقدم في قناته الثانية سامي مشتهى تي ڤي فيديوهات عفوية تجمع بين التثقيف والترفيه كونه يعرض قصص غريبة تجمع بين التلفزيون واليوتيوب، يقدم الفكرة بطريقة تجذب المشاهد من خلال الأسلوب القصصي وطريقة المونتاج، لكن سامي لا يستطيع أن ينشر سوى ڤيديو واحد أسبوعياً نظراً لضيق الوقت . 

أضاف برنامج صغار كبار لسامي بمسيرته المهنية الكثير، فكرة البرنامج كانت جديدة حيث يحاور الأطفال بطريقة هزلية ومضحكة بالمواضيع السياسية لا تقتصر على فلسطين إنما معلومات تشمل كافة القضايا العربية ومن خلال البرنامج ظهر مدى وعي المواطن الفلسطيني بما يدور حوله وإظهار الروح الوطنية الأصيلة ، وحصد ١٠٠ مليون مشاهدة على منصات مختلفة . 

قرب برنامج ساعة شباب سامي للجمهور وصقل شخصيته، حيث عمل مع أضخم فريق داخل القطاع على صعيد البرامج التلفزيونية، وكان البرنامج الأنجح وحقق مشاهدات عالية، ساعده للارتقاء بمهنته كونه يعمل مع قناة اقليمية لذلك كان البرنامج والفريق القائم عليه متكامل . 

ويقول سامي " أن جميع البرنامج التي قدمها أتاحت له فرص وعروض تلفزيونية مثل عمله في قناة القدس الفضائية أكثر من ٣ سنوات، والعمل التلفزيوني أعطاه مسؤولية كبيرة كونه مؤثر على جميع منصات التواصل الاجتماعي . 

وفي قطاعنا الغزيّ، نواجه صعوبات في الوصول لأكبر عدد ممكن من الجمهور كوننا تحت احتلال اسرائيلي غاشم، فكان لدرع ال ١٠٠ ألف فرحة مختلفة، كون الدروع تستغرق عدة سنوات من أجل الوصول إلى قطاع غزة حيث لا تصل بشكل مباشر من يوتيوب . 

ويعقد سامي العديد من الدورات للأطفال لصناعة محتوى هادف ونافع وغير مستهلك، كما عقد دورات للكبار، ويقدم لهم النصائح الاستشارية المتعلقة باليوتيوب سواءً ليوتيوبرز مبتدئين أو لزملائه الصحفيين . 


ويقول سامي:" ان لم تستطع صنع محتوى مفيد على الأقل لا تصنع محتوى مسئ، وعلى صناع المحتوى أن يدركوا المسؤولية المجتمعية خاصة أن العدد الأكبر من متابعي يوتيوب هم فئة الأطفال" .