محمد الدلو رمز للثبات وعنوان للتحدي

2021-12-20

غزة_ سماح أبو رزق

لم يجعل الدلو من اعاقته عائقاً له بل جعلها طريقاً للتحدي وتحقيق الأمنيات ، قام الدلو بتحويل معاناته من مرض ضمور العضلات الذي لازمه منذ ولادته الى تحدٍ كبير حيث أثبت الدلو أن الاعاقة ليست معيقة لا للطموح ولا للأحلام . 
وأوضح محمد أنه منذ تركه للدراسة بسبب اعاقته ومرضه أن تنمية موهبته في الرسم كانت هي الطريق الأمثل . فبدأت مسيرته في الفن التشكيلي منذ ذلك الوقت . 
ويضيف الدلو " لم أستسلم للألم النفسي بسبب اعاقتي بل أكملت حياتي التعليمية حتى وصلت الى الثانوية العامة ونجحت بها ، لكن وصولي للجامعة كان أمراً صعباً " 
وذكر الدلو أنه قام بالعديد من المعارض أولها كان معرض باسم " الانمي حياتي " ويعتبر أول معرض للانمي في فلسطين عامة وقطاع غزة خاصة الذي كان عام 2015  ، وايضاً قام بمعرض " أمنيتي " يحتوى على رسومات المانديلا ورسومات للانمي وقسم خاص يحاكي القضية الفلسطينية والذي كان الهدف الأسمى منه هو تشجيع ذوي الاعاقة على الخروج للعالم والتطوير من مواهبهم  ، حيث استخدم الدلو بعض من رسومات ديزني الشهيرة ومزج فيها جانب من جوانب الاعاقة ليثبت انه لا تمنعه من التميز

ولد محمد الدلو في غزة عام ١٩٩٤ و يبلغ من العمر ٢٥ عاماً مع مرض الضمور العضلي الذي سيرافقه طيلة حياته

وتابع أنه ذلك حلمه منذ الصغر منذ اكتشافه لموهبته في الرسم وأنه يعتبر الانمي أنه حافز كبير بالنسبة له كلما شعر باليأس أو الاحباط 
وتابع الدلو  أنه من أحلامه في هذه الفترة هو السفر والمشاركة في معارض عالمية وتوصيل صوته للعالم الخارجي وتوضيح ؤفكرة أن الاعاقة ليست اعاقة جسد بل هي اعاقة روح . 
وأضاف الدلو أنه يطالب بتقديم الدعم لذوي الاعاقة مادياً ومعنوياً ووجود مراكز ومؤسسات حاضنة لمواهبهم وابداعاتهم في مجتمع يعاني من تهميش ذوي الاعاقة واحتياجاتهم  
ويذكر الدلو أنه أطلق مشروع خاص به " dalostyle " يقوم على طباعة رسوماته من فن المانديلا والانمي على العديد من المنتجات منها أكواب وبراويز وملابس وميداليات وغيرها ويتم بيعها الكترونياً ، وشعاره يقول فيه عن نفسه " رسمت بأنامل متحدي من ذوي الهمم "  كان بداية المشروع البيع في غزة فقط اما الان فاصبح يتم البيع في غزة والأردن .