الرئيس الإيراني: لولا مقاومة العراقيين لما انسحبت أمريكا من بلادهم

2021-12-23
محمود النجار

طهران- 23-12-2021- قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اليوم الخميس، إن انسحاب القوات الأمريكية من العراق يعود إلى مقاومة الشعب والمسؤولين العراقيين.

ونقلت وكالة تسنيم، مساء اليوم الخميس، أن تصريحات الرئيس الإيراني جاءت خلال استقباله وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، اليوم، في العاصمة طهران، والتي أكد خلالها أنه لولا مقاومة الشعب العراقي للقوات الأمريكية لما غادر الأمريكان الأراضي العراقية وأعرب رئيسي عن ارتياحه لإجراء الانتخابات البرلمانية العراقية في أجواء هادئة وآمنة، مجددا دعم بلاده الدائم لتشكيل برلمان وحكومة قوية في العراق، موضحا حدوث احتجاجات على نتائج الانتخابات في أي نظام ديمقراطي، ومن المهم البت في الاحتجاجات والتعامل معها ضمن الإجراءات القانونية.

وأكد الرئيس الإيراني أن انعدام للأمن في العراق يعني انعدام الأمن في بلاده، قائلا: "إن زعزعة الأمن وتهديد الاستقرار في العراق أمر غير مقبول، والسياسة الإيرانية الأساسية هي دعم الاستقرار في العراق واقتدار الحكومة في هذا البلد".

وقدم الرئيس الإيراني شكره لجهود الحكومة العراقية في إعادة سفير بلاده من اليمن، موضحا أن العلاقة بين إيران والعراق تقوم على القواسم الدينية والعقائدية والثقافية والتاريخية المشتركة العميقة، وكذلك في مختلف الأبعاد الإقليمية والدولية، مشددا على أن هناك علاقات خاصة وطيبة قائمة، ورفع مستوى هذه العلاقات يصب في مصلحة البلدين والمنطقة.

ومن جانبه، أعرب فؤاد حسين، وزير الخارجية العراقي، عن تقديره لسياسة إيران المتمثلة في الدعم الحاسم لاستقرار وأمن العراق، مشيرا إلى أن دعم إيران لسيادة العراق واستقراره السياسي يحظى، دائما، بتقدير العراق حكومة وشعبا.