نقابة الصحفيين ترفض نتائج التقرير الأمريكي بشأن الرصاصة التي قتلت شيرين أبو عاقلة

2022-07-05

أصدرت نقابة الصحفيين الفلسطنيين بيانا ردا على نتائج التقرير الأمريكي بخصوص الرصاصة التي قتلت الزميلة شيرين أبوعاقلة. وأكدت نقابة الصحفيين أن التقرير  الأمريكي يشرعن قتل الصحفيين الفلسطينيين ويبرر ما تقوم به إسرائيل من جرائم ضد الصحفيين. وشددت أن التقرير خطير جدا ويرفع الحماية الدولية عن الصحفيين الفلسطينيين والعاملين في الأراضي الفلسطينية.

واعتبرت النقابة أن "تقرير الخبراء الامريكيين" بخصوص فحص الرصاصة الإسرائيلية التي قتلت الشهيدة الصحفية شيرين أبو عاقلة غير مهني، بل تقرير سياسي وأمني منحاز حيث خرج الخبراء عن دورهم المهني ليعلنوا تقريرا أمنيا سياسيا بامتياز ، هدفه التهرب من تحميل إسرائيل مسؤولية استهداف شيرين أبوعاقلة واغتيالها المتعمد لكي لا يتم محاسبة الاحتلال على جريمته بحق صحفية فلسطينية إضافة إلى أنها مواطنة أمريكية.

وأكدت نقابة الصحفيين ثقتها بتقرير النائب العام الفلسطيني بقضية اغتيال شيرين أبو عاقلة وبتقرير الأمم المتحدة وعدد من التحقيقات الإعلامية الدولية الهامة، ومنها مؤسسات إعلامية أمريكية بارزة، وبشهود العيان، الذين جميعهم أكدوا على اغتيال الشهيدة شيرين من قبل الاحتلال. كما أكدت النقابة أنها ماضية حتى النهاية مع الشركاء وعلى رأسهم الإتحاد الدولي للصحفيين، في إجراءاتها القضائية في المحكمة الجنائية الدولية، ضد قيادة جيش الاحتلال وحكومته ومنفذي الجريمة، حتى ينالوا عقابهم وفق القانون الدولي.

وأشارت إلى إن الرأي العام الدولي مدرك تماما من إرتكب الجريمة، ولن يستطيع تحريف الحقيقة أو تغيير اتجاه الرأي العام الغاضب على الاحتلال وجريمته بحق شهيدتنا شيرين.

وطالبت النقابة كافة المؤسسات الاعلامية العربية والدولية مواصلة جهودهم من أجل تحقيق العدالة لشيرين أبو عاقلة ووقف إفلات المجرمين من العقاب ومحاسبة منظومة الاحتلال على جرائمه بحق الصحفيين الفلسطينيين.