السعودية ترفض التصريحات الأمريكية: لا نقبل أي نوع من الإملاءات

2022-10-14

أعلنت وزارة الخارجية السعودية، الخميس الماضي، أن المملكة لا تقبل أي نوع من الإملاءات وترفض أي تصرفات تهدف لتحوير الأهداف التي تسعى إليها لحماية الاقتصاد العالمي.

جاء ذلك في بيان أصدرته وزارة الخارجية السعودية تعليقا على تصريحات عدد من المسؤولين الأمريكيين الذين اعتبروا أن قرار مجموعة "أوبك+" بخفض إنتاج النفط يعد انحيازا من المملكة لصالح روسيا في الأزمة الأوكرانية.

وقالت الخارجية السعودية في بيان: "تود حكومة المملكة العربية السعودية الإعراب بداية عن رفضها التام لهذه التصريحات التي لا تستند إلى الحقائق، وتعتمد في أساسها على محاولة تصوير قرار (أوبك+) خارج إطاره الاقتصادي البحت وهو قرار اتُخذ بالإجماع من كافة دول مجموعة أوبك+".

وأضاف بيان الخارجية السعودية: "في الوقت الذي تسعى فيه المملكة للمحافظة على متانة علاقاتها مع كافة الدول الصديقة فإنها تؤكد في الوقت ذاته أنها لا تقبل الإملاءات وترفض أي تصرفات أو مساعي تهدف لتحوير الأهداف السامية التي تعمل عليها لحماية الاقتصاد العالمي من تقلبات الأسواق البترولية".

وأشارت الخارجية السعودية وفق البيان إلى أن مجموعة أوبك+ تتخذ قراراتها باستقلالية وفقا لما هو متعارف عليه من ممارسات مستقلة للمنظمات الدولية، لافتة إلى أن مخرجات اجتماعات المجموعة، يتم تبنيها من خلال توافق الدول الأعضاء ولا تنفرد بها أي دولة.

وشددت الخارجية السعودية على رفضها التام للتصريحات القائلة بأن قرار (أوبك+) مبني على دوافع سياسية ضد الولايات المتحدة.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الأربعاء، إنه سيكون هناك تبعات على السعودية بعد قرار منظمة "أوبك+" التي تقودها المملكة وتضم معها روسيا ودول أخرى، بخفض إنتاج النفط.

 وقال بايدن، خلال حوار مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية، بثته الأربعاء: "لن أتطرق إلى ما أفكر فيه أو ما يدور في عقلي، لكن سيكون هناك تبعات".